• A-
    A+
  • العربية
  • Українською
  • English
ذاكرة الخشخاش
05 مايو 2019 17:43

زهرة الخشخاش في التقاليد الاوكرانية .

للخشخاش في الاساطير الاوكرانية الكثير من الدلائل , انها ترمز الى الشمس والخلود والزوال وجمال الفخامة والحرية والكرامة والسبات والخلاص من القوى الغاشمة وترمز ايضا الى فتى القوقاز  المذكور في الاغاني الشعبية الاوكرانية وخاصة القوقازية منها ( اهه ...من القبور حيث يمكن مشاهدة السهول والنسر الرمادي يطير ....هناك تقف قوات زاباروجيا العظيمة التي تزدهر كزهرة الخشخاش ....) وكذلك في الاغنية الشهيرة

( اهه .. انت يا ماروزنكا .. يا ايها القوقازي المجيد )

ان الخشخاش يأتي ذكره مع موت القوقازي ( عندما تمت محاصرة ماروزنكا من قبل الجيش التركي ) في الجهة المقابلة لزاباروجيا حيث يتم حفر الخنادق هناك .... يا الهي لقد تم القبض على القوقازي مازورنكا صباح يوم الاحد . ليس عبثا ان تتفتح زهرة الخشخاش مبكرا .....اهه .... أليس هو مازورنكا .....مواطننا الذي وقع في الاسر .

ان شكل الخشخاش عادة ما يرمز الى القوقازي , ذلك الذي استشهد بطريقة بطولية وهو يدافع عن اوكرانيا .

في الفن الشعبي ترتبط زهرة الخشخاش بالحرب والجيش , فهذا ايفان فرانكو يقول ( اهه ...السوط قادم وهو كالخشخاش الاحمر يتلألأ !! من يتأسف على حالنا , ان حالنا مقدس )

لقد كتب ميخائيل ستيلماخ عن اسطورة الخشخاش قائلا ( في السهول تزدهر زهرة الخشخاش وحشد المحاربين يزين الارض بجثث بيضاء تتناثر كحبوب الخشخاش في الصيف ) , واحدى بطلات القصة وهي أليسا كونجارا من حملة الاوسمة تلقى حتفها في سهول الخشخاش الحمراء .

الخشخاش كرمز في ذاكرة العالم

ان ظهور هذا الرمز مرتبط باشعار شخصين هما الطبيب العسكري الكندي جون ماكريا وموظفة في جمعية النساء الشابات موين مايكل .

لقد كتب الاول عن الحرب وانطباعاته في بلجيكا عام 1915 في احدى مؤلفاته ( على حقول فلانديرا ) والتي تبدأ بالكلمات التالية ( على حقول فلانديرا تفتحت ازهار الخشخاش مابين الصلبان الواحدة تلو الاخرى ) , اما الثانية فقد كتبت عام 1918 شعرا بعنوان ( نحن نحفظ العهد) والتي توعدت فيها بحفظ الخشخاش الاحمر في ذاكرة القتلى . وبالذات فأن  موين مايكل وفي شهر تشرين الثاني من نفس السنة ثبتت الخشخاش الاحمر على معطفها . وفي العام 1920 اتخذ الفيلق الوطني الامريكي الخشخاش كرمز وطني , وفي العام 1921 اصبح الخشخاش الاحمر شعارا للفيلق البريطاني الملكي , وفي بولندا يعتبر الخشخاش الاحمر رمزا للنصر في معارك 11-18 ايار 1944 للفيلق الثاني فيلق الجنرال اندرسون في معارك جبال مونتي كاسينو بايطاليا .

وتبدأ الاغنية العسكرية الشهيرة في ذلك الوقت بترديد الكلمات التالية ( الخشخاش الاحمر على جبال مونتي كاسينو مع الندى يرتوي بدماء البولندي )

الخشخاش كرمز في ذاكرة الاوكرانيين

لقد استخدم رمز الخشخاش الاحمر كذكرى لقتلى الحرب لاول مره في اوكرانيا اثناء الفعاليات السنوية بمناسبة انتهاء الحرب العالمية الثانية بدأ من العام 2014 . لقد تم تصميم شكل الخشخاش الاحمر الاوكراني بمبادرة من المعهد الاوكراني للذاكرة الوطنية وقناة اوكرانيا الوطنية التلفزيونية ومن تنفيذ مصمم من مدينة خاركوف هو سيركي ميشاكين وهذا الرمز هو عباره عن احياء غريب , فمن جهة هو يمثل زهرة الخشخاش , ومن الجهة الاخرى اثار الدماء الناتجة عن عيارات الرصاص , وبجانب زهرة الخشخاش كتبت تواريخ بداية و نهاية الحرب العالمية الثانية مع شعار : نحن نتذكر بأن المعتدين قد حاولو بكل قوتهم  وقف توحد القوميات , نحن نتذكر بأن من يدافع عن ارضه دائما ما ينتصر , ان هذا الرمز يجعلنا اقوى وهو ضمانه لنصرنا المؤكد اليوم .

الخلفية التاريخية

ان الحرب العالمية الثانية هي اكبر نزاع عسكري عالمي في تاريخ العالم والسبب في اكبر مأساة بالقرن العشرين . وشارك في هذه الحرب 80 % من مجمل البشر وجرت العمليات العسكرية في اراضي 3/2   الدول القائمة انذاك .

لقد بدأت الحرب في 1 ايلول 1939 بعد اجتياح القوات النازية الالمانية لبولندا , وانتهت في 2 ايلول  عام 1945 باستسلام اليابان غير المشروط . واثناء الحرب حدثت  اكبر الجرائم  في التاريخ ضد البشرية ( مثل الهولوكوست ) واستخدت فيها ولأول واخر مره السلاح النووي .

وكان عدد القوات المتحاربة اكثر من 110 مليون جندي , واما الخسائر بالارواح بين العسكريين والمدنين فقد بلغ ما بين 50 الى 85 مليون شخص . بعد انتهاء الحرب انشئت الامم المتحدة ( وكانت اوكرانيا احدى الدول المؤسسة ) وبذلك انشئ نظام عالمي جديد للعلاقات .

ان البداية للحرب كانت ضمن ميثاق بين مولوتوف و ريبينتروب في 23 اب 1939 والذي يقضي بموجب بروتوكول سري ان يتقاسم النازيون والشيوعيون المصالح في اوروبا الشرقية . ونتيجة هذه الاتفاقيات فأن الرايخ الثالث يحصل على امكانية التدخل في بولونيا بدون اية عوائق , واما الاتحاد السوفيتي فيمكنه التوسع غربا باتجاه روسيا البيضاء وغرب اوكرانيا وفي بيسارابيا و بوكوفينا مع دول البلطيق الثلاث وجزء من فلندا .

ان الفهم الاوكراني للحرب العالمية الثانية لا يقتصر على الصراع بين الجيش النازي والجيش السوفيتي الاحمر على الاراضي الاوكرانية كما يتم نشره من قبل المؤرخين السوفيت , ولكن في الواقع كان هناك عدة حروب في اوكرانيا في اطار الحرب العالمية الثانية وليس حربا واحدة  وهي كالتالي :

1-    الحرب الالمانية – البولندية للاعوام 1939 – 1945 ( في العام 1939 كانت حرب نظاميه , ومن ثم حرب مقاومه للمحتل )

2-    الحرب البولونيه – السوفيتية عام 1939 ( كانت حرب غير معلنة والمعروفة باسم { حملة تحرير غرب اوكرانيا })

 

 3-الحرب الرومانية – السوفيتية للاعوام 1940 – 1945 ( في بداية الامر كانت غير معلنة – عند تدخل السوفيت في بيسارابيا و بوكوفينا  عام 1940 , ومن ثم اصبحت حرب نظامية وحرب مقاومة ضمن الحرب الوطنية العظمى  ) .

4-الحرب الالمانية – السوفيتية في اعوام 1941 – 1945 ( حرب نظامية و مقاومة والمعروفة {بالحرب الوطنية العظمى })

5- الحرب الالمانية – الاوكرانية في اعوام 1941-1945 ( حرب مقاومة )

6- الحرب السوفيتية – المجرية في اعوام 1941 – 1945 (حرب نظامية ومقاومة ضمن الحرب الوطنية العظمى )

7- الحرب البولونية – الاوكرانية في اعوام 1942 – 1947 ( حرب مقاومة )

8- الحرب السوفيتية – الاوكرانية في اعوام 1939 – 1954 ( حرب مقاومة )

 

ان كافة هذه الحروب لها علاقة مباشرة بالحرب العالمية الثانية كونها كانت من مسبباتها ومن عوامل استمرارها . ان من بين المفاهيم الاوكرانية لهذه الحرب يتضمن ايضا  المشاركة الاوكرانية في العمليات العسكرية خارج حدود اوكرانيا ( مثلا في الحرب السوفيتية – الفلندية { حرب الشتاء } في 1939 – 1940 ) وكذلك ضمن القوات الاجنبيه . ومباشرة قبل بداية الحرب العالمية كان هناك الحرب المجرية – الاوكرانية عام 1939 ( نظامية وحرب مقاومة ) والتي كانت نتيجة اعلان استقلال الكاربات الاوكرانية  .

لقد بدأت الحرب العالمية الثانية بالنسبة لاوكرانيا في 1 ايلول عام 1939 مع دخول الالمان الى بولونيا . لقد كان ضمن صفوف الجيش البولوني 110 – 120 ألف اوكراني  وقد بدأوا صراعا عالميا ضد النازيين , وقتل 8 الاف منهم في الشهر الاول للحرب . كما قام لوفتفافيف في 1 ايلول بقصف مدينة لفوف وباقي مدن غرب اوكرانيا والتي كانت ضمن اراضي بولونيا . وما بين 12-22 ايلول عاشت لفوف ما بين حصارين فمن الغرب الجيوش النازية ومن الشرق الجيوش السوفيتية .

لقد اشترك الاتحاد السوفيتي في الحرب العالمية الثانية في 17 ايلول عام 1939 بجانب النازيين الالمان . وفي هذا اليوم دخل الجيش السوفيتي لمساعدة الجيش الالماني واحتلوا غرب اوكرانيا وغرب روسيا البيضاء . وخلال سنتين كانت موسكو حليفه لبرلين , وفي عام 1940 كادت تقع حرب بين فرنسا وبريطانيا من جهة والاتحاد السوفيتي من جهة اخرى .

لقد انفرط الاتحاد النازي – الشيوعي في 22 حزيران 1941 مع الغزو الالماني للاتحاد السوفيتي . وخلال سنة من بداية الحرب الوطنية العظمى كانت اوكرانيا قد تم احتلالها من قبل قوات الرايخ الثالث , وبدأ طرد النازيين منذ خريف عام 1943 وانتهى في نهاية عام 1944 في الجبهة الاوكرانية الشرقية حيث كانت هناك ما بين 50 – 75 % من فرق الفيرماخت ونصف القوات السوفيتية .

لقد كان النظام النازي المحتل في اوكرانيا من احدى اكثر الانظمة قساوة في العالم , وقد قاوموا بقتل1500000 من السكان المحليين من يهود اوكرانيا  و 20 الف من الغجر اما  بايديهم بصورة مياشرة او بمساعدة

 ( المتطوعين المحليين ) .

واذا كانت جرائم الرايخ الثالث ضد الانسانيه قد تم التحري بها نوعا ما , فأن ادانة جرائم النظام الشيوعي لا زالت مستمرة , ومن اشهرها الاعدامات في منطقة كاتين وقتل السجناء السياسين في غرب اوكرانيا وتفجير محطة دنيبرو الكهربائية واستخدام الفلاحين العزل في المعارك ( المشاة الاسود ) وتهجير الشعوب ومنها تتار القرم .

بعد الانتصار على المانيا النازية في 8 ايار عام 1945 توجه الاتحاد السوفيتي للحرب ضد اليابان , وباستسلام اليابان غير المشروط في 2 ايلول عام 1945 انتهت عمليا الحرب العالمية الثانية , على ان النزاعات العسكرية الناتجه عن هذه الحرب استمرت لعدة اعوام , وقد استمرت المقاومة المنظمة للسلطة السوفيتة في غرب اوكرانيا حتى العام 1954 ولكن في بعض المناطق استمرت المصادمات حتى العام 1960 .

لقد ساهمت اوكرانيا بصورة كبيره في النصر على النازيين وحلفاء المانيا . لقد حاربت اوكرانيا مع التحالف المعادي لهتلر ضمن الجيش البريطاني والكندي ( بتعداد بلغ 45 الف شخص ) ومع بولونيا (  120 الف ) ومع التحاد السوفيتي ( اكثر من 6 مليون ) ومع الولايات المتحدة الامريكية ( 80 الف ) ومع فرنسا ( 6 الالف ) وكذلك مع الحركات التحريرية في اوكرانيا نفسها ( 100 الف ) – وبمجموع بلغ 7 مليون شخص . لقد تم تكريم اكثر من 2.5 مليون اوكراني باوسمة سوفيتية وغربية ونال اكثر من 2000 شخص لقب بطل الاتحاد السوفيتي , منهم 32 نالوا هذا اللقب مرتين , بينما نال الطيار ايفان كاشيدوب هذا اللقب ثلاث مرات .

لقد كانت الحرب العالمية الثانية بالنسبة لاوكرانيا بمثاية مأساة وطنية في الوقت الذي فقد فيه الاوكرانين دولتهم واضطروا للقتال من اجل مصالح الاخرين وقتل اوكرانين مثلهم . لقد قاتل على الاراضي الاوكرانية نظاميين شموليين لم يعيروا أي شيئ لحياة البشرية .

لقد قاتل الى جانب الالمان مابين 50 – 250 الف من الاوكرانين ولاسباب متعددة  والذين تم تعبئتهم ضمن جيوش الرايخ الثالث .

لقد تحملت اوكرانيا خسائر فادحة نتيجة لهذه الحرب , و قتل  في الاسر نتيجة العمليات العسكرية وفي المعارك حوالي 3-4 مليون مقاتل ومقاوم , و كما توفي اكثر من 5 مليون من سكان الاراضي التي تم احتلالها ونتيجة المجاعه فيها , وغادر 5 مليون شخص مناطقهم واضطروا لمغادرتها الى روسيا او المانيا . وبصورة عامة فأن الخسائر البشرية في اوكرانيا بلغ عددها 8-10 مليون شخص . اما الخسائر المادية فقد بلغت 285 مليار روبل انذاك , وبلغ عدد المدن التي تأثرت نتيجة العمليات العسكرية اكثر من 700 مدينة ومنطقة سكنية و 5600 جسر و28 الف قرية و300 الف حقل زراعي . ومنذ العام 2012 تم البدء بمشروع  علمي – انساني من قبل علماء المتحف التاريخي الوطني الاوكراني  باسم ( ذاكرة الحرب ) ويمكن الاطلاع والتعرف على مواد هذا المشروع الذي يجسد التاريخ العسكري من خلال المراجع الملحقة .

Outdated Browser
Для комфортної роботи в Мережі потрібен сучасний браузер. Тут можна знайти останні версії.
Outdated Browser
Цей сайт призначений для комп'ютерів, але
ви можете вільно користуватися ним.
67.15%
людей використовує
цей браузер
Google Chrome
Доступно для
  • Windows
  • Mac OS
  • Linux
9.6%
людей використовує
цей браузер
Mozilla Firefox
Доступно для
  • Windows
  • Mac OS
  • Linux
4.5%
людей використовує
цей браузер
Microsoft Edge
Доступно для
  • Windows
  • Mac OS
3.15%
людей використовує
цей браузер
Доступно для
  • Windows
  • Mac OS
  • Linux